كيفية التعامل مع أنواع العصف الذهني

يمكن استخدام العصف الذهني في العديد المجالات ولكن يحتاج إلى السيطرة وتحديد الطريق الذي سوف تسلكه، فهو من أفضل الطرق لتوليد الأفكار في وقت قصير، ولكن لن نستطيع تحقيق الاستفادة القصوة منه حال تمت إدارته بشكل سيء، لذا فإن كنت من المهتمين باستخدام العصف الذهني وخاصة في المؤسسات والشركات، يتوجب عليك أن تتبع القواعد كي تحصل على فريق قوي ومنتج يكون قادر على تقديم حلول سريعة وأفكار ابتكارية.

وقبل السرد عن الخطوات المتبعة لتحقيق أفضل استغلال للعصف الذهني:

وجب التنويه أنه عندما نجمع بين العصف الذهني الفردي والجماعي نحصل على نتائج أفضل، وذلك من خلال التركيز على المشكلة بشكل متصل وتوليد أفكار أكثر فاعليه مع تعظيم قيمة الأفكار الابتكارية، وذلك من خلال بعض الخطوات التي يجب اتباعها بهدف تعزيز فاعلية العصف الذهني الجماعي.

تحضير المجموعة

يجب عليك توفير بيئة مريحه للاجتماعات مثل توفير الأدوات والموارد اللازمة مع الإلمام التام والدراية الكاملة بعدد الحضور في الجلسة أو الاجتماع، ومن الأفضل ألا تدعو أشخاص متشابهين في التفكير أو لديهم نفس المهارات والقدرات، لأن تنوع أشخاص من تخصصات مختلفة وتفكير مختلف أمر مهم للغاية، كما يجب أن يعين شخص واحد لتسجيل الأفكار، مع إمكانية نشر الملاحظات على أجهزة الكمبيوتر بطرق العرض المختلفة أو رسم أشكال تخطيطيه وتوضيحها على الألواح كنوع من أنواع كسر التوتر بين الموجودين.

تقديم المشكلة

يجب توضيح المشكلة والمعايير التي يجب إتباعها في طريق حل المشكلة، وأن تجعل هدف الاجتماع هو أن تجد أكثر من حل وفكرة ممكنه وقابلة للتطبيق، ولكن لكي تحصل على عدد كبير من الحلول والأفكار، عليك في البداية أن تعطي الحاضرين مهله ووقت للتفكير في بداية الاجتماع وتجميع أفكارهم لكي يستطيعوا أن يساهموا بفاعليه أكثر.

توجيه المناقشة

بعد الانتهاء من مشاركة جميع الحضور، ابدأ في مناقشة الأفكار معهم جميعا لتطويرها أكثر وأكثر ويعد هذا التصرف فعال جدا ومؤثر، فدائما يتوجب عليك أن تشجعك فريقك على المناقشة وأن ترحب بأفكارهم وإبداعاتهم بغض النظر عما إذا كانت هذه الأفكار عملية أو لا، واستخدم جميع هذه الأفكار في إنشاء فكرة جديدة تكون أكثر ابتكارا، مع التأكيد على استخدام مزيد من الذكاء خلال كلماتك وتصرفاتك، فيجب ألا تكون المناقشة تقليدية أو روتينية ، ومن الممكن استخدام تجارب فكرية مثل الاستفزاز أو الإدخال العشوائي لإنشاء بعض الأفكار غير المتوقعة، وعليك التمسك بإيجابيه إدارة الجلسة وعدم الحيود إلى حوارات خارج نطاق المشكلة، وإذا كان الاجتماع طويلا عليك أن توفر فترات راحة كنوع من أنواع استرداد التركيز.

وعلى ضوء ما سبق، يجب عليك التركيز التام على الأفكار الفردية ومتابعه أعضاء فريقك وتوفير الفرصة لأي عضو يحتاج إلى مزيد من الإدراك والاستكشاف بمفردة إذا اقضت الحاجة لذلك.

وأخيرا، إن إتباع هذه الخطوات يمهد الطريق نحو تعليم كيفية السيطرة على أنواع العصف الذهني.

نشر هذا المقال في تاريخ
13/4/2020
تحت تصنيف
الإلهام

المصادر:

1. المرجع الأول
2. المرجع الثاني
3. المرجع الثالث
4. المرجع الرابع
5. المرجع الخامس
6. المرجع السادس

الإلهام

المزيد »