يقول كريس بيلي أن «الإلهاء ليس عدو التركيز؛ بل التحفيز المفرط هو العدو الحقيقي». كريس بيلي كاتب متخصص في الإنتاجية وأشهر مؤلفاته مشروع الإنتاجية والتركيز المفرط.

لذا، دعونا نفسر هذه المقولة وكيف تجعل عقلك أكثر تركيزًا وأقل عناءً؟

يجب أن نتخلص من المشتتات؛ يجب ألا نقع تحت سطوة فضاء الإلهاء وإفرازاته السلبية. عندما نتخلص من ذلك الفضاء وسطوته، أي عندما نتخلص من مصادر التشتيت، فإننا نكتسب بالمقابل المزيد من الانتباه.

ماذا نستفيد من المزيد من الانتباه؟

التفكير بوضوح. هذه ميزه يفتقدها الكثيرون؛ من تجربتي الخاصة والشخصية عدم قدرتي في التفكير بوضوح كان أكبر عدو بالنسبة لي. سأتطرق بالتفصيل عن تجاربي ومغامراتي في السعي خلف النجاح لاحقًا. التفكير بوضوح ينعمنا بالمزيد والمزيد من الأفكار والخطط.

يعتقد كريس بيلي أننا بحاجة إلى إجراء وعمل تحولين أساسيين فيما يتعلق بانتباهنا (أو اهتماماتنا). عندما نبالغ في التفكير المفرط وتحفيز أدمغتنا، فإننا، بعبارة أخرى، نعطل أدمغتنا. نحن بحاجة إلى مساحة أو سعة أكبر للتفكير، تحتاج أدمغتنا إلى المزيد من وحدة المعالجة المركزية؛ نحتاج إلى قدرة معالجة وتفكيرية أكثر. العقل يحتاج الكثير من الهواء للتنفس ليعمل بشكل صحي وسليم. أما التحول الثاني فهو أن الإلهاء ليس سبب بل هو عرض صحي.

من حيث السياق، دعونا نبسط هذين الشكلين من أشكال التغيير:

  • لا تحمل عقلك أكثر مما يستطيع تحمله.

خذ الأمور ببساطة، خذها ببطء واستمتع بكل لحظة أيما كانت. تحتاج أدمغتنا مساحة وسعة أكبر للتنفس والاسترخاء؛ تذكر، الأقل دائمًا هو الأفضل! لا تحاول أن تعيش لحظتين في آنٍ واحد.

  • الاعتقاد الخاطئ أن الإلهاء هو السبب.

الكثير منا يعتقد أن الإلهاء هو عدو التركيز، هذا غير صحيح! تشتيت الانتباه هو العدو الحقيقي؛ ناتج عن حقيقة أن أدمغتنا مفرطة في التفكير.. مستهلكة بشكل مقزز!

إذا تساءلت يومًا ما عن سبب كوننا أكثر إبداعًا عندما نستحم أو بصفة تحمل طابع علمي، عندما نكون مسترخين.. الآن تعرف لماذا. هذا هو السبب الحقيقي كونك أكثر إبداعًا عندما تقوم بأشياء كسولة.

أو ربما تكون أكثر إبداعًا عندما تستلقي على الأريكة.. والقائمة تطول!

هنا قدم كريس بيلي هذا العرض التفصيلي في محادثات تيد [اختر الترجمة باللغة العربية]:

نشر هذا المقال في تاريخ
4/1/2021
تحت تصنيف
الإنتاجية

المصادر:

1. المرجع الأول
2. المرجع الثاني
3. المرجع الثالث
4. المرجع الرابع
5. المرجع الخامس
6. المرجع السادس

الإنتاجية

المزيد »