إن الخروج من أسلوب حياة راق إلى أسلوب بسيط ليس شيئًا يستطيع الكثيرون فعله، فلا يوجد حرج في طلب أشياء أفضل لنفسك ولكن ليس بضرورة أن تكون بالأشياء المادية، تخيل أن تعيش أسلوب حياة تشعر فيه أن كل شيء مجاب لك وتستطيع الحصول عليه وكل شيء متاح لك، ومنطقياً فإن مثل هذا الشعور شوف يولد مزيد من الملل ويفقدك شغف تحقيق الأهداف أو الغايات التي تتطلع للحصول عليها.

إن خيار العيش ضمن حياة أبسط ليس بالأمر السهل، فقد يستغرق التفكر والرغبة والعزم فأنت تتحكم في كيفية عيشك يوميًا ولا تحتاج إلى التمسك بالقواعد وقرار واحد منك يترتب عليه القرارات الأخرى ولكن معظمنا عندما يملك الخيار فلا يختار الحياة البسيطة وهذا محزن فعلاً.

نحن على يقين أن الحياة قصيرة ولا يمكن التنبؤ بأحداثها وعلى رغم من معرفتنا بذلك إلا أن معظمنا يحاول اكتشاف أسرار الحياة ومعظمنا يريد حياة بدون ضغوط وهذه الحياة لا داعي لها.

يهتم هذا الجيل فقط بالحصول على أحدث التقنيات وأدوات التكنولوجيا المتاحة ومدي ثرائهم وشهرتهم ويعتقدون أن كل هذا للحياة أفضل ولكن لا يعرفون أنهم لن يكونوا قادرون أبداً على تحقيق الاستدامة بعض النظر عن أشكال الثراء، وذلك لأن الأشياء المادية تتغير باستمرار وتزول بسرعة أكبر.

وكما نشاهد ونسمع يوميا أن هناك الكثيرين يشكون من قلة أو انعدام الموارد المادية، وبنفس القدر لا يفعلون أي شيء حتى يحسنوا من وضعهم، ولكن الأسوأ من ذلك أن يحاول معظمهم تحقيق نمط حياة فاخر بشكل لا يصدق، على الرغم من المنطقية العاقلة في تحقيق أوضاع أفضل، ولكن في نفس الوقت ينسوا أن يستمتعوا ويقدروا الأشياء الجميلة التي تقدمها الحياة لهم.

وعندها تدرك أنك بحاجة لتعرف كيف تعيش.

باختيار العيش ببساطة، فأنت تختار الاستمتاع وتقدير الحياة. سيؤدي هذا الخيار إلى تغيير نظرتك إلى الحياة وستعرف وتفهم أنه لا يمكنك أخذ أي شيء مادي معك عندما تموت ولكن يمكنك أن تبقي حياة سعيدة وسالمة وسلامة في قلبك وتترك ذكريات سعيدة.

عندما كنا في مخض المراحل التعليمية، تعلمنا مجموعة من قواعد الحياة والخطوات الواجب إتباعها ثم بعدها نذهب للعالم الخارجي ونختلط بالأشخاص ونعتقد أن هناك طريقة محددة للتعامل مع الأشياء والاستمرار في الحياة، فمثلا تعلمك المدرسة أشياء كثيرة ولكن لا تعلمنا كيف نعيش هذا الجزء الخاص الذي يمكن أن نكتشفه بأنفسنا.

فربما تعلمنا الذهاب إلى المدرسة والدراسة في جامعة مشهورة، والحصول على وظيفة، والزواج وإنجاب أطفال، ثم الاستمرار في العمل لعدد ساعات يتراوح بين خمس إلى تسعة ساعات في اليوم.  ولكن ما هي الحرية التي تمنحها لنفسك؟ ما هو الدافع لديك؟ لماذا تحتاج إلى اجتياز كل هذه الخطوات في عمر معين أو بسرعة معينة؟ ولكن لا توجد قاعدة معينة لهذا الأمر  وليس فرضاً علينا فعل كل ذلك لأن  قد يكون التمسك بالروتين التقليدي أكثر ضررًا بصحتك ومستويات التوتر والسعادة والأمور المالية، وهنا تأتي دور الحياة البسيطة فهى تغير من طريقة تفكيرك وتجعلك تتعامل مع هذه الأمور بشكل أفضل وكيف تتعامل مع الآخرين ، وتتعايش مع أشياء أقل من نواحي النفسية والمادية، وتقول لا للأعمال المزدحمة، وتتعايش مع الأساسيات فقط والأهم أن هذا يخلق المزيد من الوقت للتفكير الذاتي وسيكون لديك حياة مليئة بالغرض والفرح والإبداع والإلهام والسعادة الحقيقية ولكن يجب أن تكون جاهز لأي وضع يواجهك.

هناك بعض الاقتراحات تساعدك في تبسيط حياتك:

1. معرفة قيمة الوقت

إذا كان هناك شيء واحد نحن متأكدون منه فهو أن الوقت غير محدود ولا يمكن التحكم به وإيقافه فهو حياتنا لا يمكن التنبؤ بالوقت فمن الممكن أن يحدث انقراض بشرى فى أي وقت وفى أي لحظة.

2. معرفة ما يهم

أت تحدد ما يهمك أولاً لأنك يجب أن تعرف أن تفضي وقتك فقط على الأشياء التي لها معني يمكن أن يكون عائلتك، محيطك الوظيفي، الأصدقاء، الحيوانات الأليفة وأي شيء لا يمكنك العيش بدونه. المشكلة هي أن الكثير منا يقدرون الأشياء المادية مثل السيارات والملابس والمنازل الكبيرة على ما يهم بالفعل وهذه فعلا مشكلة كبيرة لهم. أحد مزايا الخروج من الحياة المكلفة والدخول للحياة بسيطة هو القدرة على تحديد الأشياء التي لا يمكنك العودة إليها.

3. اصنع سعادتك الخاصة

عليك أن تتعلم كيف تصنع سعادتك الخاصة عندما تختار أن تعيش حياة بسيطة وسلمية. تكون قادرًا على العيش، حيث أن معظم الناس لا يستطيعون أن يتخذوا هذا القرار لأنهم لا يسمحون لأنفسهم بأن يخضوا تلك التجربة فى هذه الحياة البسيطة.

من المؤكد أن كل شخص يرتكب أخطاء وسيكون لديك أوقات تتخذ فيها القرارات الخاطئة لكنك يجب أن تعرف أن هذه هي الطريقة التي تعتمد بها على نفسك وتقوم ببناء ذاتك، إذا وجدت نفسك غير راض عن نمط حياتك فأعلم أنك بحاجه لتغيرها ولا تخف من التغير ابداً هكذا ستصبح قادرًا على تصوير العالم بطريقة إيجابية، دون مزيد من الشكاوى.

أعتقد حقًا أن الدخول إلى حياة بسيطة سيكون دائمًا أفضل من الحياة الفخمة فالحياة البسيطة مليئة بالحب والرضا وأكثر سعادة من أولئك الذين يعيشون حياة ثرية لمجرد السعادة لفترة قصيرة.

نشر هذا المقال في تاريخ
11/6/2020
تحت تصنيف
الحياة

المصادر:

1. المرجع الأول
2. المرجع الثاني
3. المرجع الثالث
4. المرجع الرابع
5. المرجع الخامس
6. المرجع السادس

الحياة

المزيد »