أن تحديد الاستراتيجيات سواء على المستوي البشري أو الأشخاص الاعتباريين كالشركات والمؤسسات وغيرها وما ينتج عنه من وضع تقرير استراتيجي يعتبر المؤشر الأهم ذو المدي الطويل في تحديد الوجه الاستراتيجية للشركة ومسار توجيه السياسيات العامة نحو تحقيق هذا الهدف الذي وضع من خلال خطة استراتيجية بل ويعطى نتيجة فعلية على مخططات الشركات لمنتجاتها في المستقبل وهنا سوف نسرد أهم عوامل مكونات الخطة الاستراتيجية:

النية الاستراتيجية

القصد الاستراتيجي للمنظمة هو الغرض من وجودها وسبب استمرارها، بهدف أن تكون دائما في المقدمة التنافسية، ولذلك فأن القصد الاستراتيجي يعطي صورة عما يجب على المنظمة الدخول إليه على الفور من أجل تحقيق رؤية الشركة.

القصد الاستراتيجي لا يساعد الإدارة فقط على التركيز بل وعلى ترتيب الأولويات، وعلية فلابد أن يحتوي لب النوايا الاستراتيجية على توجيه تطوير النية الاستراتيجية وتحديد الأهداف والغايات التي تتطلب التحكم في جميع كفاءات المنظمة إلى أقصى قيمة متاحة.

القصد الاستراتيجي يشمل إعادة توجيه انتباه وتركيز المنظمة إلى الحاجة للنجاح المستدام وتشجيع المشاركة الفردية والجماعية وكذلك المساهمة الجماعية والاستفادة من النية لتخصيص الموارد مباشرة.

والكثير منا قد يخلط بين القصد الاستراتيجي والملاءمة الاستراتيجية، ولكن القصد الاستراتيجي يرتكز على تطويع النية الاستراتيجية في بناء موارد وإمكانات جديدة من أجل خلق الفرص المستقبلية أما الملاءمة الاستراتيجية تعتمد على تنسيق الموارد والإمكانات المتاحة مع البيئة الخارجية فقط.

بيان المهمة المستهدفة

هو تقرير مستهدف تنوى الشركة من خلاله خدمة أصحاب المصلحة ويصف السبب وراء عمل المنظمة وبالتالي يعمل على خلق إطار عمل يتم من خلاله صياغة الاستراتيجيات وتوضيح ما تفعله المنظمة وحجم القدرات المتاحة فعليا وما تستطيع تقديمة وما هي الخط التي تجعل المؤسسة في قمه التنافسية حتى يصل بها إلى أن تكون فريدة ومنفردة.

يميز بيان المهمة أي منظمة عن غيرها من خلال شرح نطاقها الواسع من الأنشطة ومنتجاتها والتقنيات التي تستخدمها لتحقيق أهدافها وغاياتها، حيث يسرد الوضع الحالي للشركة على سبيل المثال، تتمثل مهمة Microsoft في مساعدة الأشخاص والشركات في جميع أنحاء العالم على تحقيق إمكاناتهم الكاملة. وتتمثل مهمة Wal-Mart في "إعطاء الاشخاص العاديين الفرصة لشراء نفس الشيء مثل الأغنياء.

دائمًا ما تكون بيانات المهمة على أعلى مستوى في الشركة أو المؤسسة، ولكن قد يتم إجراؤها أيضًا على مختلف المستويات التنظيمية، فمثلا الرئيس التنفيذي يلعب دورا هاما في صياغة بيان المهمة، بمجرد صياغة بيان المهمة، فإنه يخدم المؤسسة على المدى الطويل، لكنه قد يصبح غامضًا مع النمو التنظيمي والابتكارات.

ملامح بيان المهمة

  • يجب أن يكون واقعيا وقابل للتطبيق.
  • يجب أن يكون مضمون مفرداته وأهدافه واضحة بدرجة كافية حتى يمكن اتخاذ أي إجراء.
  • يجب أن يكون ملهم للإدارة والموظفين والمجتمع ككل.
  • يجب أن يكون دقيق بما فيه الكفاية.
  • يجب أن يكون فريد ومميز لترك تأثير في عقل الجميع.
  • يجب أن يكون محلل بشكل جيد، بمعنى أن تحلل وتبرز المكونات الرئيسية للاستراتيجية.
  • يجب أن يكون ذو مصداقية، أي ينبغي أن يكون جميع أصحاب المصلحة قادرين على تصديقها.

الرؤية

الرؤية هي القدرة على عرض الأمور وتوضيح صلب الهدف التي تسعي المؤسسة إلية كما إنه يعطينا تذكيرًا بما نحاول تطويره، ويعتبر بيان الرؤية شأن خاص بالمؤسسة وأعضائها فقط، على عكس بيان المهمة المخصص للعملاء ويساهم في اتخاذ القرارات الفعالة وكذلك التخطيط الفعال للأعمال، ويتضمن فهمًا مشتركًا لطبيعة المنظمة وهدفها ويستخدم هذا الفهم لتوجيه المنظمة وتوجيهها نحو هدف أفضل، يصف ذلك عند تحقيق المهمة، كيف سيكون المستقبل التنظيمي، حيث يجب أن تحتوي عبارة الرؤية الفعالة على الميزات التالية:

  • يجب أن يكون واضحا.
  • يجب أن تنسجم مع ثقافة المنظمة وقيمها.
  • يجب أن تكون الأحلام والتطلعات عقلانية وموضوعية.

يحدد بيان الرؤية أين تريد المنظمة أو تنوي أن تكون في المستقبل أو حيث ينبغي أن يكون ذلك لتلبية احتياجات أصحاب المصلحة وهو وصف الأحلام والتطلعات المستقبلية، ولكن من أجل تحقيق الرؤية، يجب غرسها بشكل عميق ودقيق في المؤسسة، بحيث يتم امتلاكها ومشاركتها من قبل جميع المشاركين في المنظمة.

الأهداف والغايات

الهدف هو الحالة أو التطلع المستقبلي المستهدف الذي تحاول المنظمة تحقيقه، حيث تحدد الأهداف بشكل خاص وما يجب القيام به إذا أرادت المنظمة تحقيق المهمة أو الرؤية، ولابد أن تكون الأهداف واضحة وملموسة ويجب أن تكون مشمولة بالتالي:

  • دقيقة وقابلة للقياس.
  • تعتنى بقضايا هامة  
  • يجب أن تحدد بإطار زمني.
  • تشمل عناصر مالية وكذلك غير مالية.

تعتبر الأهداف طموحات مشروعة تريد المنظمة تحقيقها على مدار فترة زمنية. هذه هي أسس التخطيط، ويتم تطوير السياسات في المنظمة لتحقيق هذه الأهداف وتكون صياغة الأهداف هي مهمة الإدارة العليا بحيث تتأكد من فاعلية الهداف قابليتها للتنفيذ والتطبيق على نشاط المؤسسة وعلى أساسها تحدد المدة الزمنية سواء قصيرة أو طويلة المدى وأن تكون مرنة قابلة للتعديل الجزئي على الأقل.

نشر هذا المقال في تاريخ
7/6/2020
تحت تصنيف
التخطيط

المصادر:

1. المرجع الأول
2. المرجع الثاني
3. المرجع الثالث
4. المرجع الرابع
5. المرجع الخامس
6. المرجع السادس

التخطيط

المزيد »