قلق الرجال من توجيه النساء

تقول شيريل ساندبيرغ «Sheryl Sandberg» في كتابها «Lean In» أن جزءًا من المشكلة التي تواجه النساء في أماكن عملهن هو عدم رغبة المدراء التنفيذيين – الرجال – بتدريب وإرشاد الموظفات الشابات. وأجرى مركز ابتكار المواهب، وهو مؤسسة أمريكية غير ربحية، دراسة في عام 2010 حول سبب شعور الرجال بالتردد في تدريب وتوجيه النساء في مكان العمل؛ حيث وجد البحث أن ثلثي الرجال في المناصب التنفيذية والعليا انسحبوا من الاتصال المباشر والفردي مع الموظفات الشابات خوفًا من اشتباه من وجود علاقة غرامية. في حين أفاد نصف الموظفات الشابات عن خوفهن وعدم رغبتهن في تجربة هذا النوع من التدريب الفردي مع الموظفين الرجال الأكثر سنًّا وخبرةً لنفس السبب. حسب آخر احصائيات نشرت في مجلة الـ فورتشن 500 «Fortune 500» والتي نشرت في يونيو العام الماضي؛ أن عدد الرؤساء التنفيذيين الإناث هو 33 من أصل 500 شركة أي ما يعادل نسبة 6.6٪، وهذه النسبة تمثل حصة صغيرة ولكن تعتبر قفزة كبيره مقارنة في عام 2018: وشغلت النساء 24 مقعدًا كرؤساء تنفيذيين أو نسبة 4.8٪ من هذه الشركات الضخمة.

وفى الواقع ليس لرد الفعل هذا أي أساس من الصحة. تبلغ نسبة الاتهامات الكاذبة بالتحرش الجنسي حوالي 2% متفاوتة من مكان لآخر، وهي نفس نسبة أي جريمة أخرى. بصرف النظر عن التحيز، فإن رد الفعل هذا قصير النظر: تداعيات حرمان الموظفات من الاستشارة، والفرص التنموية، والعرض، والرؤية التي تأتي من علاقات التوجيه لها عواقب وخيمة على مستقبل المؤسسة.

الأمر في غاية البساطة فإذا كنا نريد المزيد من القيادات النسائية، فنحن بحاجة إلى رجال في مناصب قوية لدعم صعودهم.

يحصل المستفيدون على مرتبات أعلى، ويتم ترقيتهم بسرعة أكبر، وهم أكثر رضا عن عملهم، والأهم من ذلك، يتعلمون المزيد لتحسين أدائهم ومسيرتهم الوظيفية وأماكن عملهم بعد محادثات لا حصر لها مع كبار المسئولين التنفيذيين من الذكور ذوي النوايا الحسنة، من الواضح أننا بحاجة إلى معالجة مسألة واحدة وهي كيف ينبغي أن يتعامل الرجال مع التوجيه في مكان عملهم اليومي؟ فيما يلي خمسة اقتراحات:

البحث الجاد عن نساء مستفيدات

يجب أن يتابع المرشدون العلاقات التنموية مع مراعاة الفوارق وتقييم ما مدى تنوع متدربيهم: هل يتعاملوا مع الرجال أكثر من النساء؟ لماذا؟ ما هو التحدي الأساسي الذي يواجههم؟ تشير الأبحاث التي أجراها ديفيد كلتربك «David Clutterbuck» حول التوجيه إلى أن استراتيجيات مثل الحوار المفتوح وتحديد المصالح والقيم المشتركة يمكنا المساعدة.

تعني تحديات العلاقات الداخلية هذه أنك قد تحتاج إلى المخاطرة والشعور ببعض الانزعاج حتى تنجح العلاقة. نحن بطبيعة الحال ننجذب إلى أشخاص مثلنا، مبدأ اجتماعي يسمى «Homophily»، مما يعني أن لدينا نزعة إلى الارتباط مع أشخاص مشابهين لأنفسنا. وهذا يعني أيضا أن الشباب سيكونون أكثر راحة في الاتصال بزملائهم الذكور الكبار للحصول على الإرشاد. وبالتالي، يتمثل التحدي في ضمان إدارة فرص الإرشاد بشكل فعال خارج نطاق الأشخاص الذين يظهرون على بابك.

الشفافية في ممارساتك التنموية

تمثل الشفافية المفتاح الرئيسي للتوجيهات المتنوعة، مع معرفة بعض الأمور «متى تحدث المناقشات التنموية؟» هل في المكتب، أم في غرفة مؤتمرات، أم تذهب إلى مكان العميل؟

فكر في محادثات التوجيه النموذجية الخاصة بك وفكر في توقيت وسياق هذه اللحظات المؤثرة. إذا كان تناول العشاء معًا غير مناسب، فعليك أن تسأل نفسك «لماذا؟» هل لديك عشاء وجها لوجه مع أحد الرجال من متدربيك؟ من الجيد أن تختار الاجتماع على الغداء بدلاً من العشاء، ولكن عليك أن تختار هذا الخيار معهم جميعا.

تعني تحديات العلاقات الخارجية هذه أنك بحاجة إلى ضمان إدارة تصورات زملائك.

إن مشاركة عناصر حياتك الخاصة مع أشخاص في مكان العمل يؤدى إلى تقليل فرص حدوث أضرار غير مقصودة لسمعة أي شخص أو حياته المهنية. من الضروري أن يأخذ الرجال الكبار بزمام القيادة لخلق آليات مهنية يُنظر إليها على أنها قاعدة لتطوير العلاقات بين الجنسين.

الاستماع بشغف لطرح أسئلة جيدة

يقوم المرشدون الجيدون بتحديد الفرص، وفتح الأبواب، وربط الموجّهين بالمهام الصعبة حتى يتعلموا وينموا. لن تكون قادرًا على القيام بذلك إلا إذا قمت بطرح أسئلة ثم الاستماع، والاستماع، والاستماع ثم الفهم، والتأكيد، والتحقق من صحة ما يحتاجه متدربك. يتطلب التوجيه المتبادل بين الجنسين بذل جهود للتعرف على بعضكما البعض.

يجب أن تكون منتبه مع رأسك وقلبك. إن الاستماع مع التعاطف يعني أيضا التعرف على ردود فعلك الناتجة عن العاطفة وإدارتها. ستعمل تجربة التعاطف على تعزيز الإحساس الإيجابي الذي تلقاه متدربك وتسهيل الكشف عن الذات، مما يزيد من الثقة وسيمكنكما من مشاركة تجاربك الفريدة. سيؤدي صقل هذه المهارات إلى تحسين ممارسة الإرشاد بالإضافة إلى قدرتك على بناء علاقات تنموية مع أي شخص.

الاعتراف بوجود قضايا النوع الاجتماعي

تعرف متدربتك أن النوع الاجتماعي قد يكون عاملاً في حياتها المهنية، تتمثل المشكلة في الاعتراف بدور النوع الاجتماعي والنظر في كيفية تأثيره أو عدم تأثيره على الفرص المتاحة في مكان عملك. إذا كنت بحاجة إلى تثقيف نفسك، فقد نشر مجلة «HBR» العديد من المقالات، بما في ذلك هذه الدراسة التي توضح أن الرجال والنساء يعاملون بشكل مختلف في العمل، والذي له روابط بعدة موارد أخرى.

تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية لتوجيه النساء في إمكانية التعلم من وجهات نظر وخبرات كل منهم. كن منفتحا على هذه المحادثة. اسألهم ما إذا كان كونها امرأة قد أثر على حياتها المهنية أم لا. اسألها كيف تختبر ثقافة مؤسستك، إذا كانت تجرب السياسات والممارسات الداعمة. اسألها عن الفرص التي تراها للتحسين. ساعدها في التغلب على التحديات الوظيفية والمهنية باستخدام معرفتك بالأشخاص والعمليات وثقافة مؤسستك الخاصة.

راعها بفاعلية وساعدها على التواصل مع الرعاة الآخرين

إذا كنت في موقع نفوذ، فكر في كيفية زيادة وضوح رؤية متدربتك. عرّضها لتعقيدات مركزك وعرفها للقادة الآخرين في مناصب السلطة. ارفع اسمها كمرشح محتمل للترقية في المحادثات الرسمية وغير الرسمية على حد سواء، فالمرأة أكثر استعدادا لمطالبة مديريها بمهام موسعة إذا كانت لديهن راعي وراءهن كن أنت ذلك الراعي. امض الوقت الذي تحتاجه لتطوير علاقة مفيدة حتى تفهم إمكاناتها وتساعدها في العثور على فرص قيادة قد تتغاضى عنها (أو يتم تجاهلها). شجع الرجال الآخرين على تنويع شبكات الرعاية الخاصة بهم حتى تحدث المحادثات عند وجود نساء كثيرات للترقية.

إن توجيه النساء والرجال على حد سواء أمر يستحق الاستثمار في الوقت والموارد ونحن نعلم أن علاقات التوجيه مفيدة للطرفين، وهذا يعني أن كلا من الموجّهين والمتدربين يجنون ثمار ذلك. علاوة على ذلك، فإن الرجال الذين يروجون للنساء ويرعونها علنًا يحصلون على تقييمات أفضل لنهاية العام وينظر إليهم كأبطال للتنوع كما وجد ديفيد سميث وبراد جونسون في دراستهم للجيش. لسوء الحظ، قد تحصل النساء المسنات اللائي يقمن بتوجيه النساء على تقييمات أقل وينظر إليهن أنهن فعلوا ذلك من باب المحسوبية. وهذا يبرز استمرار حالات عدم المساواة بين الجنسين ويضيف إلحاحية إلى الحجة القائلة بأن على كبار الرجال أن يشاركوا في هذا العمل الهام.

نشر هذا المقال في تاريخ
20/5/2020
تحت تصنيف
الحياة

المصادر:

1. المرجع الأول
2. المرجع الثاني
3. المرجع الثالث
4. المرجع الرابع
5. المرجع الخامس
6. المرجع السادس

الحياة

المزيد »