الإنتاجية

القيادة

المديرون الجدد وآليات التعامل معهم

تتعدد الشركات والمؤسسات وتختلف من حيث طبيعة عملها وأنشطتها وطريقة إدارتها، ولكنها تتفق بشكل او باخر في أهدافها فتجدهم جميعا يهدفون الى تحقيق الربح وزيادة شهرة ونجاح المؤسسة
الإلهام

تأثير الفراشة

أقف على مساحةٍ شاسعة من حطام إعصار. إذ فجأةً تحط على كتفي فراشة – أفادني محرك البحث قوقل لاحقا أنها فراشة السيدة الملونة
التواصل

أشياء يمكنك قولها لخفض سلبية المواقف

نحن مسؤولون عن كيف يرانا ويعاملنا الآخرون إلى حد كبير قد يصل إلى 75%. فما نقوله ونفعله قد يفتح المجال أو يقيّد ردّة فعل الآخرين. فقد تكون في الشركة تتجول وتصادف أحد زملائك ويقول لك «كيف حالك!»
التنمية البشرية

بناء الثقة مع العملاء

الثقة هي أحد أهم جوانب تجربة العملاء. فببساطة العملاء لا يريدون التعامل مع شركة لا يمكنهم الوثوق بها. يمكن لزبائنك أن يكونوا عملاء أو موردين.
الإنتاجية

الهدف ليس الغاية

إذا بدأنا هذا المقال بمحاولة وضع فرضية أو طلب خاص من القارئ وهو تخيل أن مشوار حياتك عبارة عن طريق طويل للبحث عن كنز مفقود.
الإنتاجية

كيف تستثمر وقتك

هناك مشكلة واحدة فقط مع هذه النظرية هي أن لدينا بالفعل وقت أكثر من أي وقت مضى أكثر بكثير، حيث يعمل الأشخاص في البلدان المتقدمة في الواقع ساعات أقل بكثير مما كانت عليه في العقود الماضية
الإنتاجية

فن إدارة الحياة

هل تدرك عزيزي القارئ الوقت التي تستغرقه لإتمام أمرٍ ما؟ هل تعي بكل أحاسيسك ومشاعرك التي تشعر بها في لحظةٍ بعينها؟ هل تنصت لكل ما يقوله الآخرون أثناء حديثهم معك، أم أن ذهنك يبقى مشغولا في التخطيط لأمرٍ ستقوم به لاحقا؟
الحياة

هل الحياة البسيطة أكثر بهجة؟

إن الخروج من أسلوب حياة راق إلى أسلوب بسيط ليس شيئًا يستطيع الكثيرون فعله، فلا يوجد حرج في طلب أشياء أفضل لنفسك ولكن ليس بضرورة أن تكون بالأشياء المادية، تخيل أن تعيش أسلوب حياة تشعر فيه أن كل شيء مجاب لك وتستطيع الحصول عليه وكل شيء متاح لك
التنمية البشرية

ما هي المهارات الإدراكية؟

تعرف المهارات الإدراكية على أنها قدرة الفرد على القيام بالعديد من الأنشطة العقلية المرتبطة بالتعلم وحل المشكلات، و يمكن تعريفها أيضا بأنها المهارات الأساسية التي يستخدمها العقل للقيام بالأعمال اليومية سواء في الدراسة أو العمل أو في الحياة
التواصل

تعلم إبداء الرأي: كل إنسان لديه صوتان

كل إنسان لديه صوتان: الأول طاغي ولا يأبه لآراء الآخرين وأما الثاني فهو خجول ويعشق المجاملة. الأول صامت والثاني أيضًا صامت. نعم أيه القارئ؛ قبل الإنغماس في قراءة المقال، فكر في العبارة السابقة..!!

We're on Instagram

View Profile